Follow Us
Home » منوعات » 4 أنواع من افكار التطبيقات الذكيه لا يُمكن لها النجاح
افكار تطبيقات ذكيه مصيرها الفشل
4 أنواع من افكار التطبيقات الذكيه لا يُمكن لها النجاح

ربما تكون الحقيق مؤلمة أحياناً، وهي أن معظم التطبيقات تفشل في أن تُصبح نشاطًا تجاريًا على الدوام، تخيل أن تقوم ببناء تطبيق وبعد كل هذا العناء يُصبخ واحدًا من أصل 4-10 تطبيقات يستخدمها الشخص بشكل أسبوعي أو حتى شهري.

 

إن بناء تطبيق ناجح أمر ليس بالسهل، وسنُعرفك هنا على أهم 4 أنواع من التطبيقات التي للأسف لن تُحقق لك النجاح المطلوب، فتابع معنا لمعرفة إن كنت بالفعل قد بدأت ببناء واحد من هذه التطبيقات لتتفادى الخسارة.

 

  1. التطبيقات التي لا يُمكنها حل المشاكل

إن جميع التطبيقات وحتى تلك التابعة لكبرى الشركات لا بُد وأن تحل مُشكلة للمستخدم عبر هاتفه المحمول، وقد قدمت العديد من الشركات حلولًا لمشاكل واجهها العملاء، خلال عمليات شراء بعض المنتجات، وهذا ما حقق النجاح الكبير للشركة حيث استطاع التطبيق حل عدد من المشاكل لعملاءهم من خلال تطبيق يتم تحميله على الهاتف.

 

على سبيل المثال فإن تطبيق Instract (الذي حقق تطبيقه 44 مليون دولار) تم تأسيسه من قبل ذوي الخبرة، وهو تطبيق يُعنى بشراء المنتجات الغذائية والبقالة ويوفر معلومات عن آخر الخصومات المتوفرة في عدد من المتاجر من حولك، وقد كان صاحب التطبيق هو أول المستخدمين للتطبيق ومن ثم قام بدعوة أصدقاءه للشراء عبر التطبيق وقد ازداد عدد المستخدمين لأنه استطاع تحقيق النجاح في تطبيقه وحل مُشكلة طريقة الشراء فكل ما على المستخدم هو تحديد المنتجات التي يريدها ومقارنة أفضل الأسعار ومن ثم الشراء مع توافر خدمة التوصيل للمنزل.

 

إن هذا التطبيق تخطى أمر حل المُشكلة، بل ركز على المستخدمين المستعدين للدفع لاستخدام خدمة خاصة، بحيث لا يضطر المستخدم الذهاب للمول أو البقالة ويحصل على كل ما يريد وهو في منزله حتى في المنتجات الغذائية، ولهذا لن ترى التطبيقات التي لا تُقدم حلولاً النور لأنه بلا فائدة.

 

  1. التطبيقات التي يمتلكها شخص واحد

يُمكن أن تجد نصائح متناقضة حول هذا الأمر، ولكن الحقيقة أن التطبيقات التي يمتلكها أكثر من شخص هي الأكثر نجاحاً، فلو بحثت عن التطبيقات الناجحة عبر متاجر الهواتف المحمولة ستجد أن هناك أكثر من مُؤسس لهذه التطبيقات.

إن التطبيق الذي يُؤسسه شخص واحد بشكل كامل دون التعاون من الآخرين لن يكون تطبيقًا متكاملاً وستجد فيه العديد من النواقص، فلو كنت مبرمجًا لا بد وأن تحتاج إلى خبير في التسويق الإلكتروني لإنجاح تطبيقك.

 

وأنت بحاجة أيضاً إلى شخص مهتم بمنتجاتك لتبادل الأفكار والاستراتيجيات اللازمة لنجاح تطبيقك، وهذا لن تستطيع فعله مع الأصدقاء والمقربين بل تحتاج إلى خبراء في عدة مجالات، ولهذا يرى بول جراهام أحد مؤسسي Y Combinator، أن عمل تطبيق من قبل شخص واحد هو السبب رقم واحد في فشل الشركات الناشئة من بين 18 سبب.

  1. افتقار التطبيق إلى بعض المميزات في التطبيقات المنافسة

هل صادفت تطبيقا وقلت في نفسك لو أنني استطيع إضافة تلك الميزة لأصبح التطبيق أكثر نجاحاً؟.

يستخدم الأشخاص دومًا التطبيقات التي تحمل مزايا مختلفة عن غيرها من التطبيقات، وهكذا يًثبح هؤلاء الأشخاص جُزءًا من هذه التطبيقات بحيث لا يُمكنهم الاستغناء عنها، إذًا لماذا سيستخدمون تطبيقك لمجرد حصوله على ميزة إضافية أو اثنتين؟ إنهم يفضلون الكتابة لمُطور التطبيق لإضافة الميزات المطلوبة على أن يُجربوا تطبيق جديد مشابه.

 

إن جوجل هو أكبر مثال على ذلك، فهو لم يكن محرك البحث الأمثل من بين محركات البحث الأخرى والتي كان عددها 13، ولكن عندما غير طريقة تنفيذ البحث بشكل تام ومختلف أصبح محرك البحث الأول من بين جميع محركات البحث.

 

  1. التطبيقات التي تفشل في عرض قيمتها

على فرض أن أنشأت تطبيقاً يخص شيء يريده المستخدمين، ولكنك لم تستطع نقل قيمة هذا التطبيق للمستخدم، أي أنك لم تضع وصفًا يُوضح ما هو منتجك أو خدمتك، حتماً ستواجه مُشكلة وليس غريبًا ألا تحصل على عملاء ومستخدمين لتطبيقك.

حتى تستطيع عرض قيمة منتجك أو خدمتك قم بوصف المنتج ببضع كلمات، وهذه الكلمات يجب أن تُولد الإثارة والفضول لدى المستخدم ليقوم بتجربة منتجك أو خدمتك، قدم للمستخدم قصة مقنعة حول تطبيقك بأبسط الكلمات، ونقترح عليك هنا النظر إلى التطبيقات التي نجحت بهذه الطريقة، فتطبيق انستغرام اتخذ شعار “التقط الصور وشارك العالم”، إنها من أبسط وأوضح الطرق لوصف التطبيق، كما أنها تُلامس عاطفة المستخدم.

 

وفي النهاية ركز على الأخطاء السابقة وتأكد من ألا تقع في إحداها حتى لا يفشل تطبيقك وحتى تبني مشروع تجاري ناجح ويدوم طويلًا.

Share

Leave a Reply